الرئيسية  /  الكلالتجارة الإلكترونية  / أحدث تهديدات الشراء عبر الإنترنت وكيفية التغلب عليها

أحدث تهديدات الشراء عبر الإنترنت وكيفية التغلب عليها

تزدهر صناعة التجارة الإلكترونية الآن أكثر من أي وقت مضى. منذ تفشي الوباء، اجتذب الارتفاع في مجال التسوق عبر الإنترنت رواد الأعمال والعملاء على حدٍ سواء. 

وجدت التقارير أن مبيعات التجارة الإلكترونية بالتجزئة ارتفعت 27.6% سنوياً، بما يعادل نمواً قدره 4.280 تريليون دولار (2020). مبيعات التجارة الإلكترونية أصبحت نموذج الأعمال الأساسي وبديلاً قابلاً للتطبيق للشركات التي تشهد تراجعًا في المشترين من الطوب وقذائف الهاون.

لسوء الحظ، لم يسعى الجميع للاستفادة من نموذج التسوق الرقمي. قام مجرمو الإنترنت والمحتالون أيضًا بتحسين تقنياتهم لتنفيذ ممارسات خادعة. 

في الواقع، تظهر الأبحاث أن قيمة الخسائر الناجمة عن الاحتيال في التجارة الإلكترونية قد زادت في عام 2021، بدءًا من 17.5 مليار $ في 2020 إلى أكثر من 20 مليار دولار العام الماضي. 

وبالنظر إلى ذلك، يجب على رواد الأعمال ووكلاء التسويق اتخاذ تدابير شاملة لتجنب المخاطر وحماية أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بهم. 

تشمل هذه التهديدات الاحتيال والمشاركة غير القانونية للبيانات والبرامج الضارة والانتهاكات الأمنية ونقاط الضعف الأخرى المرتبطة بالعمل مع وسائط الطرف الثالث ولوائح الأمان عبر الإنترنت ومشكلات خدمة العملاء وقوانين خصوصية البيانات.

مخاطر الشراء عبر الإنترنت

تختلف التهديدات المرتبطة بإدارة أعمال التجارة الإلكترونية تمامًا عن إدارة متجر فعلي. وفي الحالة الأخيرة، يجب على الشركات دمج طبقات من الأمان في موقعها الإلكتروني لضمان بقاء بيانات عملائها ومخزنها محمية. 

اي التوقف عن العمل مكلف وكارثية بالنسبة لمتجر عبر الإنترنت، خاصة في ساعات الذروة أو الموسم. اليوم، يلجأ المتسوقون عبر الإنترنت بسرعة إلى أحد المنافسين إذا لم يشعروا بأن المتجر الافتراضي آمن أو يقدم تجربة سيئة للعملاء (CX).

باعتبارك أحد بائعي التجارة الإلكترونية، لديك الكثير لتحميه، ولكن معرفة التهديدات يمكن أن تسهل عليك دعم التحصينات. بالإضافة إلى ذلك، يعد وجود دقة نسخ احتياطي موثوقة أمرًا ضروريًا.

المصدر الترجيع

على الرغم من أن النسخ الاحتياطية عبر الإنترنت قد لا تحميك من جميع المخاطر المحتملة، إلا أنها ستمنحك راحة البال من خلال مساعدتك على النسخ الاحتياطي في حالة حدوث هجوم إلكتروني مؤسف. 

فيما يلي بعض التهديدات المحتملة التي يمكن أن تعيق تجربة الشراء عبر الإنترنت.

مخاطر الأمن وخصوصية البيانات عبر الإنترنت

يعد الأمن السيبراني أحد أهم الاهتمامات للشركات التي تعمل عبر الإنترنت. بدءًا من هجمات DDoS وعمليات الاحتيال على بطاقات الائتمان وحتى نقل البرامج الضارة، تحتاج المتاجر عبر الإنترنت إلى تعزيز أمانها لضمان تجربة مستخدم آمنة. 

يحدث هجوم DDoS عندما يتعرض موقع الويب الخاص بمتجرك لتهديدات من آلاف عناوين IP التي لا يمكن تعقبها. غالبًا ما تنتج هذه المسارات عن التلاعب بأجهزة إنترنت الأشياء ويمكن أن تؤدي إلى أضرار جسيمة، مثل تركك مع موقع ويب غير متصل بالإنترنت أو تمهيد الطريق لهجمات البرامج الضارة المتقدمة. 

تعتبر هجمات DDoS ضارة بشكل خاص بسبب ما يترتب على ذلك من خسائر في السمعة. وتظهر نتائج الاستطلاع ذلك 78% من المتخصصين في مجال الأمن يعتقدون أن الشركات التي تواجه هجمات DDoS تفقد ثقة العملاء وثقتهم. 

وبالمثل، الائتمان و الاحتيال على بطاقة الخصم هو تهديد رئيسي آخر تواجهه شركات التجارة الإلكترونية. مع معالجة المتاجر لمئات المعاملات يوميًا، يصبح تحديد المعاملات الاحتيالية أمرًا متأخرًا. ونتيجة لذلك، يمكن لأصحاب المتاجر رفع تكاليف دفع فواتير بطاقات الائتمان، وتقليل التسويق والعروض الترويجية وميزانية المخزون. 

يجب على متاجر التجارة الإلكترونية أيضًا حماية نفسها من هجمات البرامج الضارة. البرامج الضارة عبارة عن مكون برمجي تم تصميمه خصيصًا لإلحاق الضرر بشبكة الكمبيوتر. يتم دمج البرنامج الخبيث في صفحات الويب من خلال تقنيات مختلفة، مثل حقن SQL. 

تتيح البرامج الضارة لمجرمي الإنترنت انتحال هوية المتجر، والتحكم في أجهزة الكمبيوتر والشبكات، وإرسال رسائل بريد إلكتروني ضارة نيابة عن المتجر، والحصول على حق الوصول الكامل إلى البيانات السرية، والتدخل في قاعدة البيانات. 

وبالنظر إلى هذه التهديدات، يجب على أصحاب المتاجر تنفيذ تدابير الأمن السيبراني المتقدمة، مثل تثبيت مضاد الفيروسات، للتأكد من أن متجرهم الرقمي يظل محميًا ضد جميع أشكال مخاطر الأمان وخصوصية البيانات عبر الإنترنت. 

وصول غير مصرح به

يعد الوصول غير المصرح به مصدر قلق كبير آخر للأفراد الذين يديرون أعمال التجارة الإلكترونية. إن التعرض غير المبرر لبيانات العملاء والمتجر السرية يمكن أن يعرض سمعة المتجر للخطر ويدفع العملاء بعيدًا عن المنافسة. علاوة على ذلك، قد تدفع بعض الشركات أيضًا غرامات بسبب الكشف عن بيانات العملاء الخاصة. 

لذلك، يجب على متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك اتخاذ التدابير اللازمة ليظل محميًا من انتهاكات السرية. يمكنك القيام بذلك عن طريق إضافة بروتوكولات تسجيل دخول صارمة للموظفين، مثل نظام المصادقة متعدد العوامل. 

يمكنك أيضًا حماية عملك من التهديدات الخارجية من خلال الاستفادة من أساليب الأمن السيبراني مثل برامج مكافحة الفيروسات وجدار الحماية والتشفير وأساليب حماية البيانات الأخرى.

ملفات CSV سيئة

ملف القيم المفصولة بفواصل، أو ملف CSV، هو ملف قائم على النص يشتمل على بيانات جدولية وجداول بيانات. إحدى أعظم فوائد إنشاء ملفات CSV هي أنها تخزن بسرعة أجزاء كبيرة من البيانات. يمكن تعديل الملفات واستيرادها وتصديرها بسهولة إلى منصات أخرى. 

ومع ذلك، يجب أن تتضمن هذه الملفات فئات محتوى محددة، ويجب تخزين محتوى البيانات كبيانات نصية. البيانات النصية عبارة عن مواد يتم جمعها بشكل منهجي غالبًا ما تكون مكتوبة أو مكتوبة من الكلام. السبب الرئيسي لاستخدام البيانات النصية هو أنها تسمح لك بتخزين البيانات المعقدة بطريقة بسيطة وسهلة القراءة. 

يمكنك تخزين بيانات مختلفة عن طريق إنشاء فئات محتوى محددة، مثل:

  • معلومات المنتجات
  • معلومات العملاء
  • أسعار المنتجات
  • ملفات تعريف الارتباط لموقع الويب والبيانات السرية
  • مخزون المنتجات
  • معلومات الطلب والتتبع والإدارة
  • معلومات الخصم

إذا كانت هناك أية فئات محتوى مفقودة من الملفات، فسوف تواجه رسالة خطأ. يمكن أن يستغرق حل هذا الخطأ فترة طويلة من الوقت ويمكن أن يؤدي إلى اضطرابات كبيرة، وبالتالي يؤثر على مبيعاتك. لذلك، يجب أن يكون لدى متجرك حل للنسخ الاحتياطي والاسترداد مثبتًا لمساعدتك على العودة إلى حالة الخطأ المسبق حتى يتم اكتشاف السبب الرئيسي.

خطأ بشري

لا يزال الخطأ البشري أحد التهديدات الأكثر شيوعًا التي تؤثر على متاجر التجارة الإلكترونية. يمكن أن يؤدي الإهمال الطفيف من أحد أعضاء الفريق إلى فقدان ملف أو مجلد مهم، مما يؤثر على نموذج التشغيل بأكمله.

مع الأخذ في الاعتبار هذا، تحتاج إلى نشر حل النسخ الاحتياطي والاسترداد لاستعادة جميع الملفات واستعادتها بسرعة بعد أن ترتكب أنت أو موظفك خطأً. يجب إنشاء هذه الحلول خصيصًا لتقليل وقت التوقف عن العمل واستئناف عمليات عملك في أسرع وقت ممكن.

عدم الامتثال

إذا كنت تدير نشاطًا تجاريًا للتجارة الإلكترونية، فيجب عليك الالتزام باللوائح والقيود التي تفرضها المنطقة التي تبيع فيها.

وضعت السلطات المعنية لوائح معينة لحماية خصوصية البيانات للعملاء. بالنسبة لمتاجر التجارة الإلكترونية، تتضمن الإرشادات الأكثر شيوعًا قانون HIPAA، وGDPR، وPCI، وغيرها من قوانين خصوصية البيانات الإقليمية والدولية. 

يؤدي عدم الالتزام بهذه اللوائح إلى فرض عقوبات شديدة وثقيلة، مما قد يتسبب في انتكاسة مالية خطيرة لشركات التجارة الإلكترونية. 

لذلك، يحتاج أصحاب الأعمال إلى تخصيص الوقت للتعرف على جميع اللوائح الإقليمية والدولية التي تنطبق على متاجرهم عبر الإنترنت. يجب عليك أيضًا تحديث موقع الويب الخاص بك والصفحات عبر الإنترنت للامتثال لهذه اللوائح والشراكة فقط مع البائعين الذين يفعلون الشيء نفسه.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تستخدم SaaS لجهة خارجية، فتأكد من أنها متوافقة مع اللوائح الدولية لخصوصية البيانات وأمانها أيضًا. 

استغلال نقاط الضعف

إذا ظلت شبكتك غير محمية، فيمكن للجهات الفاعلة الضارة أن تلحق الضرر بنظامك من خلال استغلال نقاط الضعف. لتجنب ذلك، يجب عليك تحديث برامجك وتطبيقات SaaS. يجب عليك أيضًا إزالة وإلغاء تثبيت السمات والمكونات الإضافية غير المتوافقة وإضافة جدران الحماية وبرامج مكافحة الفيروسات. 

المكونات الإضافية أو البرامج غير المتوافقة

يتم تبسيط عمليات الصيانة لمتجر التجارة الإلكترونية من خلال المكونات الإضافية وSaaS التابعة لجهات خارجية. ومع ذلك، فإن جميع تطبيقات الطرف الثالث ليست موثوقة تمامًا أو متوافقة مع النظام الأساسي أو الموضوع أو التطبيقات التي تستفيد منها.

في كثير من الأحيان، قد يؤدي استخدام مكون إضافي غير متوافق إلى إضافة نقاط ضعف إلى متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك. 

ولهذا السبب من الضروري استخدام المكونات الإضافية للبرامج والوظائف الإضافية المقدمة من الموردين ذوي السمعة الطيبة فقط.

يمكنك إجراء بحث شامل وفحص المراجعات قبل اختيار المكونات الإضافية المناسبة للنشر. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك أيضًا تحديث الأداة ومراجعتها بانتظام للتأكد من الاستخدام الخالي من الأخطاء.

توقف المنصة

بغض النظر عن النظام الأساسي الذي تستخدمه لتشغيل متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك، سيُطلب منك جدولة وقت التوقف عن العمل لتحديث أمان الخوادم وتنفيذ خدمات صيانة التعليمات البرمجية. لسوء الحظ، يمكن أن يؤثر التوقف لفترة أطول على مبيعاتك وحتى الإضرار بسمعة المتجر. 

ومع ذلك، يمكنك تجنب التوقف لفترة طويلة عن طريق اختيار منصة موثوقة. قم بمراجعة المراجعات ومنتديات الدراسة بدقة لمقارنة خياراتك. في الأساس، من الأفضل اختيار سمعة إيجابية ومنصة ذات وقت تشغيل عالي.  

بالإضافة إلى اختيار النظام الأساسي بعناية، يجب عليك أيضًا دراسة واختيار تطبيقات الطرف الثالث وتطبيقات SaaS المناسبة بشكل استراتيجي. يمكن أن يساعدك هذا على تحسين وظائف الموقع وتحسين عملياتك. 

فقدان الموقع بسبب الأزمة

قد تؤدي النكسة غير المتوقعة إلى إلحاق أضرار جسيمة بعملك. يمكن أن يعاني عملك من خسائر فادحة بسبب الكوارث الطبيعية والحرائق والفيضانات وفشل الشبكة الكهربائية دون خطة احتياطية. إذا كنت تدير متجرًا للتجارة الإلكترونية، فيجب أن يكون لديك نظام دفاع للتعامل مع المشكلات غير المتوقعة.

بشكل أساسي، يمكنك صياغة وتنفيذ خطة التعافي من الكوارث لحل كل السيناريوهات المؤسفة. يمكنك تسليط الضوء على المشكلات المحددة التي قد تواجهها أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك وإنشاء خطة عمل مناسبة لمعالجة كل مشكلة.

يجب أن يتم تشكيل هذه الخطة حول نموذج عملك ويجب تحديثها بشكل روتيني. 

على سبيل المثال، يمكن لنظام النسخ الاحتياطي والاسترداد السحابي التفصيلي أن يضمن بقاء البيانات المهمة لمتجرك محمية بأي ثمن. 

تجربة العملاء السيئة (CX)

تهمل معظم متاجر التجارة الإلكترونية تجربة العملاء عند إنشاء تصميم لمظهر المتجر. على سبيل المثال، يمكن للمكونات الإضافية والوظائف الإضافية للبرامج أن تجعل متجرك عبر الإنترنت ممتعًا من الناحية الجمالية وأسهل في التشغيل في الواجهة الخلفية. ومع ذلك، يمكن أن يؤثر ذلك أيضًا على سرعة تحميل موقعك، مما يضر بتجربة العملاء. 

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك أيضًا التأثير سلبًا على تجربة العملاء من خلال تصميم موقع ويب يصعب التنقل فيه أو فهمه.

لذلك، من الضروري إنشاء تصميم بسيط وجذاب، وإضافة ميزات التنقل، وإبراز محتوى سهل الفهم وجذاب وغني بالمعلومات لمساعدة عملائك في العثور على الإجابات التي يبحثون عنها. 

في المخص:

فقط حول 3% من زيارات موقع التجارة الإلكترونية تم تحويلها إلى عمليات شراء فعلية في عام 2019.

صعوبات في الحصول على العملاء وانخفاضها أسعار التحويل هم غيض من فيض. تجلب إدارة الأعمال التجارية عبر الإنترنت مجموعة من المشكلات والتحديات التي يمكن أن تؤثر على النتيجة النهائية، مما يؤدي إلى انخفاض سمعة العلامة التجارية.

لذلك، إنه تكتيك ذكي أن تكون على دراية بالمخاطر مسبقًا لإعداد نفسك والتخفيف منها في وضعك المباشر عبر الإنترنت لتعزيز مبيعات التجارة الإلكترونية الخاصة بك.

إلى جانب العواقب المالية، يمكن أن تعيق التهديدات الأمنية تجربة العملاء الشاملة. باستخدام الأدوات والتقنيات المناسبة، يمكنك تخفيف التهديدات والتغلب عليها بنجاح. 

علاوة على ذلك، من الضروري التعاون معًا وإيجاد الحلول للتغلب على التهديدات الأمنية لتحقيق أهداف عملك.

بشكل عام، الوعي هو المفتاح لضمان تجربة تسوق آمنة للعملاء عبر الإنترنت. وأيضًا، اتخذ إجراءات إضافية في هذه الأوقات لمنع الإضرار بالسمعة، التخلي عن العملاء، وخسارة مالية.

 

قم بتحويل المزيد من الزوار إلى عملاء محتملين ومشتركين في البريد الإلكتروني باستخدام بوبتينالنوافذ المنبثقة ونماذج الاتصال الجميلة والمستهدفة للغاية.